الأحد، 30 أغسطس، 2009

الموضوع الذي تم حذفه: إلى كل الأزبار المصرية : (مركز نيك وإذلال السعوديين المتبعبصين محبي مايكل جاكسون زعيم خولات أمريكا)

الموضوع الذي تم حذفه: إلى كل الأزبار المصرية : (مركز نيك وإذلال السعوديين المتبعبصين محبي مايكل جاكسون زعيم خولات أمريكا)

أنا العضو الذي تم مسح عضويتي وحذف موضوعي بسبب جرأتي الشديدة والواقعية التي أتكلم بها. أنا اسمي القديم هو (المتناك مدمن الزبر), واسمي الجديد هو (أبو طيز عريانة ومفلقسة).


واليكم الموضع الذي تم حذفه بالكامل:

إلى كل الأزبار المصرية: تم افتتاح (مركز نيك وإذلال السعوديين المتبعبصين).

هذه القصة خيالية, وهي عبارة عن أجرأ وأسخن موضوع جنسي شاذ على الاطلاق بخصوص متناكين السعودية, وهو جريء وساخن جدا بدرجة رهيبة لم يسبق لها مثيل على الاطلاق في تاريخ المنتديات العربية منذ فجر التاريخ وحتى الآن, وربما يخجل منه حتى بعض المتناكين السعوديين مثلي. وهذه القصة تتحدث عن إقامة مركز خاص لنيك الولاد السعوديين الخولات المتبعبصين في طيازهم, وشروط هذا المركز الذي سيقام في السعودية وسيكون له فروع في جميع الدول العربية هي كالتالي:

1- مسموح فقط للسعوديين المعرصين بممارسة دور المتناكين.
2- مسموح فقط للرجالة المصريين ذوى الأزبار القوية والكبيرة بممارسة دور النياكين.
3- يكون هذا المركز مرخص بشكل قانوني من جميع الحكومات العربية.
4- تتم في هذا المركز جميع وأشد أنواع الإهانة والإذلال الجنسي للأطياز السعودية المنيوكة الشرموطة.
5- تكون هناك لافتات كبيرة على جميع فروع المركز مكتوب عليها اسم المركز وشعار المركز, وشعار المركز هو (وشعبها شعب مطياز) أو (نيك السعوديين الخولات....اهانة واذلال). ورمز المركز هو عبارة عن صورة لمتناك سعودي عامل زي البنت الأمورة وهو مفلقس في وضع الكلبة ومرسوم على طيزه وشم لعلم السعودية بالألوان, وفي زب مصري قوي داخل في طيزه وهي حمراء من شدة الضرب عليها وهو يبكي.

وأتمنى أن تتحقق هذه القصة على أرض الواقع وأنا أكون أحد الأطياز المنيوكة بشكل دائم في مركز النيك لأني طيزي مدمنة أزبار وخاصة المصرية, واليكم قصتي الشخصية مع مركز النيك, ولكن قبل أن أحكي القصة, يجب أولا أن نعترف جميعا أنا وبقية متناكين السعودية أننا خولات ومتناكيين ومعرصين وبنات وشراميط وطيازنا عريانة ومفتوحة ولا توجد دولة عربية واحدة بها عدد متناكين كبير جدا وحلوين جدا مثل السعودية, هذه الحقيقة الثابتة التي لم ولن تتغير أبدا على أرض الواقع مهما حاولنا أن نخفيها أو ننكرها لسبب بسيط جدا وهي أنها حقيقة واقعة, وأنا شخصيا أعرف ولاد متناكيين كتير جدا بيتظاهروا بأنهم رجالة قدام الناس ويخفون رغباتهم الأنثوية الحقيقة بسبب الخجل والكسوف (وأنا واحد منهم), ولكن حان الوقت لخلع الكلوتات والكلسونات من على طيازنا أمام أزبار الرجالة والسياح العرب والمصريين كي نمارس معهم الأنوثة. وإليكم قصتي الشخصية مع مركز النيك:

ذات مرة كنت أتجول ليلا أمام فندق في الرياض, وكنت لابس بنطلون جينز ضيق جدا من النوع ذو النسيج الرفيع اللازق قوي على الطيز, والبنطلون داخل جوه فلقة الطيز, وشاهدني رجل مصري وهو خارج من الفندق وأخذ يتأمل طيزي وفلقة طيزي بتمعن شديد, وقال لي أنه يريد أن ينيكني ويبهدلني ويهزأني ويذلني في مركز نيك السعوديين المتبعبصين, فوافقت وذهبت معه إلى مركز النيك, وأثناء عبورنا من بوابة مركز النيك بعبصني بصباعه في فلقة طيزي قدام واحدة ست شكلها كده من حي شعبي (معلمة) ووظيفتها هي التحقق من جنسية النياكين والمنيوكين, وبعد أن انتهت من مهمتها ابتسمت ابتسامة خبيثة وقامت بضربي على طيزي بيدها بقوة شديدة وقالت لي خش يا منيوك يا شرموط..المركز ده هيخلي طيزك مدمنة أزبار. وقامت بإدخالي أولا إلى قسم التبنيت, وكان العاملين في هذا القسم هم مجموعة من الستات الشعبيات (المعلمات), وقاموا بجعلي أنا وبعض المتناكين الجدد الآخرين مثل البنات تماما, قاموا أولا بخلع ملابسنا بالقوة وخلونا لابسين الكولوتات الداخلية بس, ثم بعبصونا في طيازنا بصوابعهم وأياديهم كلها من خارج الكولوتات أولا ثم بعبصونا من داخل الكولوتات, وكانوا يقولون لنا كلام وسخ قوي أثناء هذه البعبصة مثل: يا بت يا شرموطة...يا بت يا متناكة, ونحن ننظر في الأرض أثناء ذلك من شدة الخجل والكسوف, ووجوهنا باينة عليها المنيكة والشرمطة بوضوح شديد أثناء ذلك وكنا نتأوه بخفوت شديد, ثم قاموا بخلع الكولوتات كلها مرة واحدة وبقينا عريانين ملط, وقاموا بحلق الطيز والجسم كله بماكينة إزالة الشعر الخاصة أساسا بالبنات والتي تسمى براون سيلك آبيل, ثم قاموا بتنعيم الطيز والجسم كله باستخدام تلك الصنفرة التي تستخدمها البنات أيضا, ثم قاموا بوضع كريم ترطيب وتنعيم وتفتيح على الطيز والجسم كله, ووضعوا لنا مكياج أبيض على الوجه, وقاموا بتحديد الحواجب ووضع الكحل والعدسات اللاصقة الملونة وأحمر الشفاه وطلاء الأظافر وألبسونا باروكة شعر حريمي ناعم وطويل وألبسونا حلق يمين وشمال وقاموا بتكبير بزازنا, ثم قاموا بإلباسنا ملابس داخلية حريمي غاية في الخلاعة وقلة الأدب, ألبسونا باديهات على بزازنا, وألبسونا كلسونات ستريتش حريمي لازقة على الطيز ولونها بنفسجي فاتح وشفافة تماما ولها حدود سوداء, ثم ألبسونا بدل رقص حريمي فاضحة زرقاء وحمراء وبها أشياء معدنية ذهبية اللون حول الوسط وحول الطيز تصدر أصوات عند الرقص, ثم قاموا بإخراجنا من قسم التبنيت إلى قاعة النيك الرئيسية, وهناك هالنا ما رأينا, فقد رأينا عدد كبير جدا من المتناكين السعوديين الذين سبق تبنيتهم في قسم التبنيت وعدد مماثل من النياكين المصريين, وعندما رآني الرجل المصري بتاعي ببدلة الرقص المثيرة هذه, زبره وقف جامد قوي عليا, وقمنا نحن المتناكيين بالرقص أولا فوق ترابيزة كبيرة في منتصف القاعة قدام الرجالة بتوعنا وأمام الجميع على أنغام أغنية روبي (ابقى قابلني لو ناموا عينيك ولا ليلة ولا يوم يا شاغلني عليك), ثم على أغنية نانسي عجرم (مفيش حاجة تيجي كده اهدي يا طيزي كده وارجعي زي زمان, يا بني اسمعني هتقلعني وتنيك طيزي كمان), والنياكين المصريين كانوا يقولون لنا أثُناء الرقص: ارقصوا يا سعوديين يا خولات...ارقص يا أبو طيز مفلوقة.. يا أبو طيز مفتوحة..... يا أبو طيز مزنوقة بزب, ثم قمنا بخلع بدل الرقص قطعة قطعة إلى أن أصبحنا نرقص بالبودي والكلسون الشفاف فقط, وأثناء ذلك شاهدنا بقية خولات السعودية وهما بيتناكوا في طيازهم في جميع الأوضاع الجنسية الفاضحة وخاصة وضع الكلبة ووضع الوقوف على الحائط أثناء النيك ووجوههم ناحية الحائط. هذه المشاهد المثيرة جعلت طيازنا تاكلنا جامد قوي, فقام كل متناك فينا بحك طيزه بإيديه الاتنين جامد قوي أثناء الرقص, ثم قمنا بالنزول من فوق ترابيزات الرقص, وقمت أنا وبقية المعرصين السعوديين بالمص الجماعي لأزبار المصريين ونحن جالسين على أوراكنا, وقلعونا الباديهات وإحنا بنمص, ثم قاموا بخلع الكلسونات الحريمي الشفافة من على طيازنا, وخلونا مفلقسين في وضع الكلبة, ثم ناكونا بأزبارهم في طيازنا, وكلنا كنا شايفين بعض وإحنا بنتناك بأزبار المصريين في وضع الكلبة, وكنا نتأوه بخفوت أثناء الاستناكة, وكانت الحوائط الداخلية للمركز كلها عبارة عن مرايات زجاجية ممتدة من الأرض إلى السقف, وذلك كي نرى أنفسنا في المرايات أثناء الاستناكة من أجل الإمعان في إهانتنا وإذلالنا, وكان هناك فريق تصوير مصري يقوم بتصوير جميع هذه الأحداث بالكامل ابتداء من عملية التبنيت والرقص وحتى المص والنيك, وكانت تتم إذاعة هذه الأفلام في قناة فضائية جديدة اسمها (قناة أطياز السعودية المزنوقة بزب), وأيضا كان يتم عرض هذه الأفلام في موقع مخصص لهذا الغرض على الانترنت, ولاقت هذه الأفلام رواجا هائلا في جميع الدول العربية, ونحن كنا أبطال هذه الأفلام الفاضحة, وكان يتم طلبنا بالاسم من أجل الحضور إلى مركز النيك وممارسة الجنس في الفم والطيز, وأثناء النيك شاهدنا أحد المتناكين وهو نايم على بطنه وبيتناك في طيزه من زب راجل وفي نفس الوقت كان بيمص زب راجل تاني, وكان هناك متناك آخر راكب بطيزه على زب راجل وبيتناك نازل وطالع على زبه, والراجل اللي بينيكه كان عمال يقفش للخول ده على طيزه جامد قوي أثناء النيك تقفيش أشبه بالضرب على الطيز لحد ما طيزه بقت حمراء, والولد المعرص أثناء النيك والتقفيش على الطيز كان عمال يقول: آه...أي....آه....أي, وأثناء ذلك اقترب منه أحد المذيعين المرافقين لفريق التصوير المصري وعمل معه حوار مصور وطلب منه أن يقول كلمة عن مركز النيك, فقال له هذا الخول المعرص دون أن يتوقف عن الاستناكة: (بينيكونا في بلدنا عشان إحنا خولات ومعرصين وبنات وشراميط وطيازنا حمراء ومفتوحة, إحنا اتخلقنا عشان نتناك منكم, وطيازنا مفتوحة لأزباركم وبناتنا كمان كلهن شراميط وزانيات ومتناكات حتى المحجبات منهن). بعد ذلك قاموا بإلباس كل واحد فينا جيبة حريمي تغطي النصف الأسفل حتى فوق الركبة (ميني جيب أو مايكرو جيب), ثم جعلونا نقف في صف واحد وظهورنا ناحية الحائط, وقاموا بالوقوف في مواجهتنا وقاموا معنا بتنفيذ نفس المشهد المحذوف الممنوع من فيلم (بخيت وعديلة2- الجردل والكنكة) عندما قام عادل إمام بالتحسيس المتكرر والقوي على طيز شيرين من الجانبين ومن الخلف أيضا حتى قرب فلقة الطيز باستخدام كلتا يديه في بداية الفيلم عندما كانوا ذاهبين لمعاينة أحد الشقق لاستئجارها, قاموا بتنفيذ هذا المشهد الممنوع معنا لفترة طويلة وكنا مسخسخين أثناء ذلك ومستسلمين تماما وكان بعض المتناكين يبكون أثناء ذلك من شدة الخجل والإهانة والإذلال الجنسي, بعد ذلك جعلونا نقف في عكس وضع الوقوف على الحائط أي جعلونا نقف بحيث تكون وجوهنا ناحية الحوائط الزجاجية, ثم قلعونا جميعا الميني جيب والمايكروجيب وبقينا عريانين ملط تاني, ثم قاموا بضربنا على الطيز بقوة شديدة باستخدام خراطيم مياه لحد ما طيازنا احمرت جامد, وكنا نقول: آه...آه....آه, وكان هناك بعض الخولات الفرافير يبكون أثناء الضرب على الطيز, وكانوا يقولون لنا أثناء الضرب: يا خول يا أبو طيز حمرا....طيزك أحلى من طيز البنت الشرموطة, ثم بعد ذلك قاموا بإدخال أزبارهم القوية في أطيازنا ونحن ما زلنا واقفين ووجوهنا ناحية الحوائط الزجاجية وطيازنا حمرا قوي من شدة الضرب, واستمروا في نيك طيازنا الحمراء فترة طويلة في هذا الوضع, واتضح أن من ألذ أنواع النيك هو النيك بعد الضرب على الطيز, في البداية كان النيك بطيء ثم سريع بالتدريج, وكان البعض منا يبكي أثناء ذلك من شدة الإهانة والإذلال الجنسي, وكنا ننظر إلى بعضنا والى أنفسنا أثناء ذلك في المرايات وعلى الطبيعة, وكانت وجوهنا باينة عليها الخولنة والتعريص والمنيكة والشرمطة بوضوح شديد, وكان بعض المتناكين بيفتحوا طيازهم بأنفسهم أمام أزبار المصريين وأمام الكاميرات باستخدام اليدين وهم يبكون والبعض الآخر كان يترك مهمة الفتح للمصريين, وكنا نتأوه هكذا أثناء ذلك: أح....أح....أح, وكان الراجل المصري اللي بينيكني مسميني ميريام فارس لأن طيزي وفلقة طيزي تشبه طيز وفلقة طيز ميريام فارس, وكان بيعبصني الأول بزبره في فلقة طيزي العريانة جامد قوي من فوق لتحت قبل النيك, وأثناء البعبصة كانت طيزي مستمتعة قوي بزبره و راس زبره وهو يقول لي أثناء ذلك: يا ميريام يا شرموطة يا أم طيز مزنوقة, ثم قاموا بضرب عشرات على طيازنا ووجوهنا, ثم ناكونا مرة أخرى وإحنا غرقانين لبن, وطبعا كانوا مستمرين في تصويرنا أثناء كل هذا. ومن حين لآخر كان بعض الرجالة المصريين يقومون بضرب العشرات الجماعي على صدر وطيز ووجه وفم متناك واحد فقط (حوالي خمسة أو عشرة رجالة على متناك واحد فقط), ثم بعد ذلك يقوم هذا المتناك بالنوم على بطنه, ويقوم أحد الرجالة بنيك هذا المتناك في طيزه وجسمه كله غرقان لبن, وأثناء النيك ينظر هذا المتناك إلى الكاميرا بنظرة يملؤها الاستسلام والإهانة والذل الجنسي, وطبعا وجهه غرقان لبن مثل طيزه وهو ينظر في الكاميرا, وأثناء ذلك كان وجهه محمر وعينيه محمرتين من شدة الانفعال الجنسي وفمه مفتوح زي الشرموطة, وكان بينهق مثل الحمارة وهي بتتناك أو مثل دينا الرقاصة وهي بتتناك هكذا: هييي آه....هييي آه...هييي آه. وفي بعض الأحيان كان المصريين يقومون بإجبارنا على لبس كلسونات حريمي على شكل علم السعودية لمزيد من الإهانة والإذلال الجنسي, ثم يقومون بإحضار الفازلين ثم يقوموا بإدخال أياديهم بين الكلسونات والأطياز ويضعوا لنا الفازلين بداخل فلق الأطياز السعودية المتناكة, ثم يقومون بالتدليك والبعبصة الجماعية للأطياز السعودية الشرموطة باستخدام الأيدي داخل الكلسونات التي على شكل علم السعودية , ثم قاموا بتقليعنا هذه الكلسونات كلها لنصبح عريانيين ملط مرة أخرى, ثم قاموا بالتدليك والبعبصة الجماعية لأطيازنا باستخدام أزبارهم ورؤوس أزبارهم القوية داخل فلق الأطياز السعودية المفلقسة من فوق لتحت وبقوة شديدة, ثم ناكونا مرة أخرى.


وقد لاحظت أننا نحن المتناكين السعوديين الخولات منقسمين إلى فئتين من حيث الخجل أو الجرأة في مواجهة كاميرات التصوير أثناء الاستناكة في الطيز بالأزبار المصرية: الفئة الأولى خجولة خجل شديد أثناء الاستناكة في الطيز وهم في وضع الوقوف أمام الحائط والوجه ناحية الحائط, وكان البعض منا يبكي أثناء ذلك من الخجل والفضيحة والإذلال. والفئة الثانية جريئة جرأة شديدة أثناء الاستناكة, وكان بعض السعوديين الخولات من هذه الفئة ينظرون إلى الكاميرات أثناء الاستناكة في نفس وضع الوقوف على الحائط وطيازهم حمرا من شدة الضرب, وكانوا ينظرون إلى الخلف ويبتسموا للكاميرات ايتسامات خبيثة بابتهاج أثناء خروج ودخول الأزبار المصرية في طيازهم بسرعة. وكنا نذهب إلى مركز النيك يوميا ونمارس الفضيحة لأن طيازنا أصبحت مدمنة أزبار مصرية.

ولأول مرة قد قمت بتصوير طيزي في فيلم فيديو قصير وهذا هو رابط التحميل, لأن هناك كثيرون طلبوا مني صورة لطيزي, وبدلا من الصور وضعت فيلما مدته حوالي ثلاث دقائق كي تستمعون بطيزي المتناكة, وقد قسمته إلى أربعة أجزاء عشان كان فيه مشاكل على الموقع في وقت رفع الفيلم, مع ملاحظة أن التصوير قد تم بكاميرا رديئة ولكنه جيد, والحقيقة أروع من هذا الفيلم بكثير, وأنا اتبعبصت قبل كده بالفعل مرتين في الأتوبيس في الزحمة وأنا لابس بنطلون جينز ضيق, مرة بيد وأصابع راجل في فلقة طيزي, والمرة الأخرى بزب راجل في فلقة طيزي.


تابعوا هذا الموضوع من حين لآخر وانتظروا المزيد, فهذه هي البداية فقط, وليس هذا هو كل شيء, وسيكون هناك تكملات أكثر إثارة من هذا بكثير من حين لآخر, لذا أضيفوا هذا الموضوع إلى قائمة المتابعة, وانشروه قدر الإمكان, وأنا أدعو كل متناك سعودي معرص وكل نياك مصري راجل إلى المشاركة المستمرة في هذا الموضوع وتوضيح الانطباعات الشخصية, وأدعوكم إلى تخيل وكتابة قصص شخصية خيالية لكم داخل هذا المركز سواء كنت نياك مصري أو متناك سعودي. وهناك استقصاء قد أضفته للموضوع أرجو المشاركة فيه لمعرفة عدد المتناكين السعوديين الذين يتمنون أن يصبحوا زبائن دائمين في هذا المركز, وأيضا عدد النياكين المصريين الذين يريدون أن ينيكوا السعوديين الخولات في هذا المركز.


أرجو من المشرفين تثبيت الموضوع نظرا لتميزه الشديد وتفرده.


أكرر مرة أخرى ما قلته في البداية: هذا الموضوع أجرأ وأسخن موضوع جنسي شاذ على الإطلاق بخصوص متناكين السعودية, وهو جريء وساخن جدا بدرجة رهيبة لم يسبق لها مثيل على الإطلاق على الإطلاق في تاريخ المنتديات العربية منذ فجر التاريخ وحتى الآن, وربما يخجل منه حتى بعض المتناكين السعوديين مثلي, ولكن يجب أن نظهر على حقيقتنا المجردة, ونكف عن ادعاء عكس الحقيقة لأن هذا الادعاء لن يغير أبدا الحقيقة على أرض الواقع مهما ادعينا, فنحن المتناكين السعوديين اطيازنا مذلولة لأزبار المصريين الرجالة. ونحن جميعا نعلم أنه على أرض الواقع قد قام بالفعل الكثير من المتناكين السعوديين المعرصين والفرافير بالاستناكة من أزبار المصريين الرجالة داخل السعودية ومصر وفي دول الوطن العربى أيضا لكثرة المهاجرين إلى هناك, فعلى سبيل المثال لا الحصر قد قال لي أحد اليمنيين: (السعوديين عندنا في اليمن عاملين زي البنات) ولم يعطي تفاصيل أكثر لأن موضوع الكلام كان عاديا أساسا عندما حادثته, ولكن الكلام مفهوم بدون التفاصيل. لذا يجب إقامة مركز النيك لأن عشق الأطياز السعودية للأزبار المصرية وكذلك عشق الأزبار المصرية للأطياز السعودية بالذات آخذ في الازدياد بصورة مستمرة أكثر فأكثر مع مرور الوقت.

****

أنا كنت زبونا دائما أتناك يوميا في مركز النيك بأزبار المصريين والقطريين واليمنيين والسودانيين وغيرهم إلى أن أصبحت طيزي لا تستطيع الاستغناء عن تهذيبها يوميا بزب مصري, وأصبحت طيزي كبيرة وطرية من كتر النيك والتقفيش عليها بقوة شديدة أثناء النيك إلى جانب دعك وتدليك وبعبصة وفتح الطيز, وكنت آتي إلى مركز النيك دائما وأنا لابس ملابس حريمي داخلية وخارجية وأضع المكياج والباروكة وخلافه كي أكون جاهزا, وفي بعض المرات كانوا يقومون بجعلنا عريانين ملط ثم يقومون بربط طوق بسلسلة حول رقبة كل متناك فينا مثل الكلبة, ويقومون بربط هذه السلسلة في الحائط الزجاجي ثم يقومون بجعلنا نجلس على أوراكنا في مواجهة الكاميرات ونحن نضع أيادينا على أوراكنا ونبتسم في خبث أمام الكاميرات ونقول: إحنا خولات, أنا كلبة, ثم يقومون بإجبارنا على مص أزبارهم ونحن في هذا الوضع مصا ساخنا, ثم يقومون بجعلنا نفلقس لأزبارهم في وضع الكلبة ويقومون بإدخال وإخراج أزبارهم في طيازنا وفي نفس الوقت نمص أزبار نياكين آخرين, وكان البعض منا يبتسم بخبث للكاميرات أثناء تلك الاستناكة, والبعض الآخر كان مغمض العينين ومفتوح الفم أثناء الاستناكة من شدة الاستمتاع والإذلال الجنسي وهو يقول: آه...أي...آه...أي, وكانت المنيكة والشرمطة والإهانة باينة على وجوهنا بوضوح شديد.


انتظروا المزيد من القصص والصور في وقت قريب...


أرجو أن تشاركوا بالقصص الشخصية لكم داخل هذا المركز سواء كنت متناك سعودي أو نياك مصري, أين خيالكم؟

ما رأيكم في فيلم طيزي؟ لماذا تشاركون على استحياء في الاستفتاء, العدد بيزيد كل يوم ومفيش فايدة من الكسوف, إحنا خلاص اتفضحنا, واعترفوا بالحقيقة أحسن زي ما أنا ما اعترفت بها علانية, الاعتراف بالحق فضيلة, ولو معترفتوش هيكون فيه متناكين سعوديين كتير غيركم هيشاركوا في الاستفتاء يوما بعد يوم مثل العضو (سالب سعودي) اللي قال كلام الآتي: أنا متناك سعودي خول ومعرص وطيزي تعشق أزبار المصريين القوية وخصوصا أزبار الصعايدة.

****

تقوم الفنانات العربيات بزيارة خاصة كل أسبوع إلى (مركز نيك السعوديين المتبعبصين), واليكم تفاصيل إحدى هذه الزيارات:


ذات أسبوع قامت هيفاء وهبي بزيارة (مركز نيك السعوديين المتبعبصين) - فرع اليمن, وقامت بغناء أغنيتها الجديدة (مش قادرة أستنى يوم كمان) داخل قاعة النيك الرئيسية, وأثناء ذلك كنا نحن السعوديين المزنوقين في طيازنا نقوم بالرقص وإحنا بنتناك على أنغام أغنية هيفاء وهبي, وكانت تنظر إلينا أثناء ذلك وهي تبتسم وتضحك بخبث, وكانت ترتدي بنطلون جينز عادي وتي شيرت, ثم بعد أن انتهت من الغناء قامت بجعلنا نقف صفا واحد في مواجهة الحائط ونحن عريانين ملط, ثم قامت بضرب كل متناك فينا على طيزه باستخدام كلتا يديها أولا, ثم باستخدام خرطوم مياه ثانيا وبقوة شديدة, ثم قامت بتدليك وبعبصة وفتح وتقفيش طيز كل متناك فينا بقوة شديدة, ثم قامت بتكرار كل هذا معنا مرة أخرى ولكن في وضع النوم على البطن فوق حجرها بدلا من وضع الوقوف في صف, ثم قامت بارتداء حزام حول وسطها به زبر صناعي من المطاط وقامت بنيك كل واحد فينا في طيزه في وضع الوقوف, وطبعا كان التصوير شغال أثناء كل هذا, وكانت تقول لنا: يا حبايبي يا متناكين السعودية يا خولات, طيزكم عاملة إيه دلوقتي يا بنات؟ يا أم طيز حمرا منك ليها.

****

تكملة القصة:


صدر قانون عربي موحد يبيح اغتصاب أي خول متناك سعودي بواسطة المصريين أو السودانيين في الأماكن العامة في جميع الدول العربية بشرط أن تكون هذه الأماكن شبه مدارية وليست في الشارع العمومي, مثل حديقة الحيوان والحدائق العامة والحمامات العامة وخلافه, ومن شروط القانون أن يكون المتناك السعودي شكله متناك فعلا أو عامل زي البنات وأن يكون صغير أو متوسط السن, ومن تكون عنده هذه المواصفات ويرفض الاستناكة من المصريين, له عقاب تأديبي بواسطة شرطة الآداب, وهو الحبس لمدة يوم في دار رعاية الفتيات (بيت القاصرات), وأثناء هذا اليوم يقوم العاملون في هذه الدار بتقليع الولد السعودي المتناك ملط, ثم يقوموا بجلده على طيزه بالكرباج بقوة أمام البنات العاهرات من رواد الدار. وبعد صدور هذا القانون رأيت العديد من المواقف الجنسية العلنية في أماكن عامة, فمثلا ذات مرة رأيت في أحد الحمامات العامة أحد المصريين ماسك متناك سعودي خول من طيزه وكان لابس بنطلون استريتش حريمي, وقام بتقليعه البنطلون والكلسون داخل إحدى كبائن الحمام وناكه في طيزه. وفي مرة أخرى في إحدى الخرابات المطلة على مواقع سكنية مأهولة, رأيت متناك سعودي خول لابس بنطلون جينز ضيق جدا, وطيزه مدورة وكبيرة, وكان معاه راجل مصري, وكان بيحسس له على طيزه, وبعدين خلاه يقف ووشه للحائط وخلاه يرفع إيده لفوق ويمسك بإيديه في إحدى المواسير المرتفعة المثبتة في الحائط, ثم قام بتعرية طيزه فقط من غير ما يقلعه البنطلون كله, وقام بإخراج زبره وناكه في طيزه جامد, وكان عمال يقول أثناء الاستناكة: آه...أي....آه....أي, والناس كانوا عمالين يتفرجوا على طيز الخول ده وهو بيتناك, وقام البعض بتصويره. وفي مرة ثالثة, كنت أنا شخصيا أتجول في إحدى الحدائق العامة, وكانت الحديقة خالية من الناس, ولكن الشارع المواجه للحديقة مباشرة مليء بالناس, فرآني أحد المصريين وهو جالس على الأريكة في الحديقة, فناداني وقال لي: اقلع عشان أنيكك في طيزك يا خول قدام الناس, فقلت له: لأ بلاش هنا نكني في حتة بعيد عن الناس عشان بكسف, قال لي: لو مقلعتش هنا ونفذت كل اللي هقولك عليه هبلغ شرطة الآداب انك بتخالف قانون النيك الجديد عشان يجلدوك على طيزك في دار رعاية الفتيات قدام البنات, فقلت له: لأ بلاش, قال لي: طب ادور وخلي طيزك قدام زبري وحك طيزك بإيديك الاتنين جامد, ففعلت وأنا وشي محمر من الكسوف, وجعلني أمص زبره, ثم جعلني أقلع عريان ملط, وجعلني أفلقس بطيزي لزبره فوق الأريكة في وضع الكلبة بحيث كنت ساندا بكلتا يدي على مسند الأريكة, وكانت أوراكي فوق الأريكة ذات نفسها, وهو كان واقف ورايا بينكني , وكنت أهتز أثناء النيك, وكنت مغمض العينين مفتوح الفم زي المرة الشرموطة, وكانت باينة على وجهي علامات الكسوف والمنيكة والشرمطة والاهانة والذل الجنسي بوضوح شديد, وكنت أقول: آه....آه....آه...آه, وكان بعض المشاة في الشارع المواجه للحديقة يتفرجون علي وأنا في هذا الوضع المخجل, وكان منهم بعض المتناكين الآخرين, وفي النهاية قام هذا الرجل المصري بضرب عشرات على وشي وفمي.

أنا متناك سعودى جديد ممكن تكلمنى وتعلمنى a_f_w86@yahoo.com

****

الإستطلاع: حدد من تكون؟


أنا متناك سعودي خول ومعرص وطيزي تعشق أزبار المصريين القوية 47.06%


أنا نياك مصري وزبري يعشق نيك وإذلال أطياز السعوديين الخولات الشراميط المعرصين 52.94%


أنا نياك سوداني أسمر وزبري يعشق نيك وإذلال أطياز السعوديين الخولات الشراميط المعرصين

الثلاثاء، 18 أغسطس، 2009

الفلاحة والعيش

في محافظات كثيرة مصرية تعلم عن أمر العيش البلدي الذي أصبح أخيرا عبارة عن نظام كشك وتأتي الفلاحات إلى الكشك من كل مكان . أنا أسكن في شارع يوجد بها كشك عيش ، عمري 19 سنة ، أحب جدا الجنس وأتمناه لكني لم أمارسه إلا مرة واحدة حتى الآن وهي عندما أتت أحد النساء اللاتي يشترين العيش وكنت أنا ساعتها متخانق مع أمي خناقة جامدة وهي سابتني ومشيت راحت عند أختها وللعلم أنا والدي متوفي وأعيش أنا وأمي وأخوي أخوي صغير بيروح أي حتي أمي بتروح فيها فلما اتخانقت مع أمي سابت البيت وراحت عند والدتها والدتها في قرية في الأرياف المهم أنا انتهزت الفرصة جبت واحد صحابي حولنا نجيب حريم روحنا اشترينا حشيش وطبعا توبس (واقى) فرصة بقي مش هتكرر ومعانا 100 جنيه قولنا عشان الموزة اتصلنا بواحد صاحبنا علي الموبايل كان يعني دايما بيقول أنا بعرف بنات شراميط اتصلنا بيه قولنا يجيب هو معرفيش يجيب حد غير واحدة وكانت عاوزة 300 جنيه وعشان مفيش فلوس قضيناها حشيش وبس وبعدين اتفرجنا علي سكس وفات أول يوم تاني يوم نزلت اشتريت حشيش ونفضت لصحابي كان معايا فلوس كتير قولت هقضي اليوم لواحدي ونفضت للشلة قاعد أشرب لغاية الصبح وأتفرج علي سكس علي الكمبيوتر أنا عندي أفلام سكس كتير أوي عندي عشرين جيجا سكس المهم طلع النهار عليه وأنا مش عارف حاجة لقيت باب الشقة بيخبط خوفت جدا افتكرتها أمي قولت أعمل نفسي نايم عقبال لما أشيل الحاجات نضفت بسرعة والجرس عمال يضرب شلت الحشيش وكل حاجة . لقيت واحدة من بتوع العيش من الفلاحين لابسة عباية سودة وايشارب طويل يعني فلاحه بس أنا كنت هايج أوي. كانت بيضا وحلوة بس مفيش مكياج ولا أي حاجة أنا قلت اتفضلي دخلت هي فاكرة في حد في البيت دخلت جبت السكينة من المطبخ وبصيت عليها وهي في الحمام الحمام بتاعنا الباب بتاعه كان فيه فتحة كبيرة من فوق وأنا كنت ببص بالعقل أوي لما لاقيتها خلصت حمام وبترفع الشورت الاستريتش اللي هي كانت لابساه روحت فاتح باب الحمام وللعلم الباب من غير ترباس ولا أي حاجة بتقفله كده وخالص فتحت الباب دخلت هي مديانى ظهرها وتشد السيفون روحت حاطط السكينة في ظهرها وإيدي علي فمها وقلت لها أي صوت هاقتلك وحطيت إيدي التانية على الاستريتش ببعبوص خفيف كده وقولتها بصوت واطي أنا هنيكك وهتتجاوبي معايا لإما هاقول إنك حرامية وجاية تسرقي ولو عملتي حاجة هاقتلك ومش هتسجن هاقول إنك اتهجمتى عليا وعاوزة تسرقيني في البيت ومعاكي منوم الأفضل إني أنيكك وأنا مش قادر ونفسي أنيك من زمان وانتى فرصة مش هتتعوض قلت لها ده كله وأنا إيدي علي فمها وروحت منزل الشورت الاستريتش خالص وقولتها اقلعي الجلابية وماتحاوليش تقاومي عشان السكينة متعوركيش قلعت الجلابية وأنا قلعتها الشورت الاستريتش وكانت لابسة تحته كلوت وقلت لها دلوقتي قدامك حل من الاتنين إما تنزلى قدام الناس عريانة وتبقي فضيحة أو أنيكك بهدوء وشلت إيدي من على فمها عشان أسمع أجمل وأحسن رد في حياتي قالت لي ماشي بس مش عاوزة حد يعرف باللي حصل قلت لها أوكيه ولا أكني شوفتك هي طلعت من الحمام لبس كلوت من تحت أما بالنسبة لفوق كانت لابسة تى شيرت تحته تى شيرت تاني ولبس كتير أوي المهم فضلت أقلعها لغاية لما وصلت للسوتيان أول لما وصلت للسوتيان قلت لها إنتي منين قالت لي مش هتعرف عني أي حاجة وماليكش دعوة كانت لابسة غوايش دهب في إيدها وسلسلة دهب أنا جيت أقلعها الدهب ما رضيتش قالت لي لأه قولتها بس عشان مايضايقونيش قالت لي لأه روحت بوستها وفضلت أبوس فيها وقلعتها الكلوت والسوتيان وفضلت ألعب شوية وروحت جاي سايبها وقومت أفرد خابور حشيش عشان القعدة تحلو علقتها في الكوباية وقلت لها شدي قالت لأه قلت لها عشان خاطري قالت لي انت ماليكش خاطر عندي وأنا عاوزة أمشي خلص قلت لها لا هتشربي وإلا مش هتنزلي قالت لي دخلة واحدة وكانت أول مرة تشرب في حياتها علمتها إزاي تخش كانت غبية أوي تعبتني عقبال لما عرفت تخش دخلة صح داخت وحست بالتعب ولاقيتها مسكت الكوبيه وكل لما تملي تشد كان خبور كبير وحلو قلت أخش آخد دش وهي مسطولة وقفلت الباب بالقفل واستحميت وحلقت شعر زبري لأنه كان طويل وطلعت لها لابس الكلوت وقلت لها خشي خدي دش لاقيتها مش قادرة تقوم قومتها وهي عريانة خالص ودخلتها وفتحت الدش عليها قلت لها استحمي ونظفي نفسك واحلقي شعر كسك ده ونظفي نفسك لاقيتها طلعت من الحمام قشطة مفيش أي شعر قعدت تستحمى فوق الساعة ونص وأنا قاعد بفرد خوابير عشان نشرب أنا وهي قالت لي عاوزة أشرب حشيش تاني أنا استغليت إنها مسطولة وبايظة خالص وقلت لها الحشيش بفلوس قالت لي عاوز إيه قلت لها غويشة من اللي في إيدك قالت لي امسك قلت لها والتانية إديتها لي والسلسلة أخدتهم منها عنتهم وشربنا خبور واحد بعد ما طلعت من الحمام وبعدين قلعت أنا الكلوت وقلت لها مصي زبري نزلت وقعدت تمص جامد أوي لدرجة إني جبتهم في فمها قبل أي حاجة روحت قايم ورفعتها علي السرير ودخلت زبري في كسها على طول من غير ما ألعب ولا أي حاجة وفضلت أنيكها زيادة عن حوالي تلت ساعة فى كسها وهي بتطلع أصوات بنت متناكة وأنا خايف حد من الجيران يسمع رحت مقفل الشباك وكل حاجه بعدين ريحنا شوية دخلت جبت أكل قعدنا ناكل وبعدين قمت فاتح الدرج افتكرت بقي ساعتها التوبس والبرشام اللي كنت جايبها عشان البنات وقعدت أضحك 100 جنيه ماجبتش وجت ببلاش لواحدة المهم ضربت برشامة فياجرا كاملة هيجتني جامد البرشامة مع خابور الحشيش اللي ولعته بعد الأكل قومت وفضلت أمص في بزازها وهي تتوجع وبعدين دخلت صباعي في كسها وقعدت ألعب فيها وأمص كسها ومرة واحدة وأنا بالعب جامد لاقيتها سكتت وارتعشت رعشة جامدة أوي أنا استغربت لغاية لما لاقيت كسها بينزلهم عرفهم إنها وصلت للقمة كده روحت قايم ومدخل زبري في كسها وفضلت أنيكها وبعدين قلت أجرب الطيز روحت لابس التوبس وما كانشى عندي كريم حاولت أدخله في طيزها هي رفضت وقالت لي مش هينفع أنا ماحدش دخله في طيزي قبل كده كان خرم طيزها ضيق جدا المهم نكتها في كسها تاني وأنا بانيكها افتكرت قصص السكس وحكاية الكريم اللي بيسهل روحت قايم من فوقها وجبت الجيل بتاعي قولت أهوه أحاول وكان نفسي أجرب الطيز روحت حطيت علي الحروف بتاعة طيزها من جوه بصباعي وأنا رافع رجليها وقلت لها اتقلبي علي ظهرك ودهنت زبري كله بالجيل وبالذات راس زبري وروحت زقه جواها بالراحة وبحذر عشان خايف يحصل لها حاجة لغاية لما قدرت أدخله كله جوه وابتديت أطلعه وأدخله ومرة واحدة سبته جوه بدون أي حركة لمدة حوالي عشرين ثانية وبعدين ابتديت أطلعه بالراحة أوي وأدخله وهي تقولي حرام عليك تعبتني سيبه جوه ابتديت بقي أزود من سرعتي قعدنا حوالي ساعة إلا ربع وبعدين طلعت زبري من طيزها وقلعت التوبيس وهي قعدت تمص شوية وبعدين نزلته في فمها مرة تانية بس بعد وقت طويل من المص عشان ينزلوا وبعدين قامت ودخلت أخدت دش وطلعت من الحمام قالت لي فين هدومي قومت جبتها لها لبست وقومت فتحت لها الباب قالت لي عاوزة أقول لك حاجة أنا استمتعت معاك مانكرش بس دي أول مرة حد يلمسني غير جوزي مش مهم الدهب اللي انت خدته بس المهم إنك لو شوفتني في اي حتة أكنك متعرفنيش ومشيت.